جنبلاط يدعو للحوار مع نصرالله لانتخاب رئيس لــ لبنان

#وكالة_إيران_اليوم_الإخبارية

 

 

– قال وليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان إنه من الضروري التحاور مع أمين عام حزب الله حسن نصر الله من أجل انتخاب رئيس للبلاد ، معربا عن عدم تفهمه لتخلي العرب عن لبنان.

ووفق ما نقلت عنه صحيفة “الأخبار اللبنانية”، قال جنبلاط، إن “أحدا لا يريد اليوم التسوية في لبنان، لكنها أكثر ما نحتاج إليه، وهي تسوية لمصلحة البلد وليس لمصلحة أي من الأطراف في هذا الفريق أو ذاك”، مضيفا أنه “يُفترض أن يعرف هؤلاء أن المعادلات الخارجية لا تنفع، ونحن نعول على الدعم الخارجي لا على انتظار القرار من الخارج”.
ولفت إلى أن “التباين واضح لدى الدول الخمس التي تتولى الاهتمام بالانتخابات الرئاسية لكن الواضح أنهم الآن غير مستعجلين”، معتبرا أن “الاسئلة التي وجهها الموفد الفرنسي إلى لبنان جان إيف لودريان إلى النواب جاءت لأنه متيقن من أن تفاهمات الدول الخمس لم تنضج بعد”.

وأردف جنبلاط أنه “لا أريد أن أستنتج أن من المتعذر انتخاب الرئيس “على البارد”، إذ ليس ضروريا من أجل الوصول إليه اندلاع حرب أو إهدار دم”. وقال: “لا نحتاج الى أمر عمليات دموي لانتخاب الرئيس، يمكن أن يحصل سلميا. بعض الأفرقاء في الداخل لا يريدون استيعاب هذه الحقيقة أو تصديقها. لا أفهم مبررات بعض الأفرقاء المسيحيين في رفض الحوار، لكن لا بديل من الجلوس إلى طاولة الحوار”.

وقال جنبلاط “صحيح أن حزب الله رشح سليمان فرنجية وتمسك به، لكن في الإمكان الوصول معه الى حل وسط إذا جلسنا وتحاورنا، ويمكن محاورته على اسم آخر. يجب أن نجلس مع الامين العام لحزب الله حسن نصر الله ليس من أجل انتخاب الرئيس فقط، بل أيضا من أجل مستقبل لبنان”.

وأعرب جنبلاط عن قلقه من “المجهول الذي تساق إليه انتخابات الرئاسة”، لافتا إلى أنه “لا أحد في الخارج جاهز لأن يفرض الحل كما حدث في الماضي حيث لا وجود لسوريا كي تفرض الحل بمفردها كعام 1990 أو بمؤازرة العرب كعام 1976”.

وقال في هذا السياق إنه “لا يفهم سبب تخلي العرب عن لبنان وانكفائهم عنه”.

ويعيش لبنان فراغا رئاسيا منذ أكتوبر 2022 عند انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون، حيث تعذر على الأطراف في لبنان التوصل إلى اتفاق من أجل انتخاب رئيس جديد.

وتسعى لجنة اتصال خماسية في شأن لبنان، تضم فرنسا والسعودية ومصر والولايات المتحدة وقطر، إلى تقريب وجهات النظر والخروج بحل للأزمة اللبنانية.

كما من المتوقع أن يصل الموفد الفرنسي الخاص إلى لبنان جان إيف لودريان في سبتمبر المقبل إلى بيروت، في زيارة قد يطلق خلالها حوارا مع الأطراف في مسعى لتسوية الأزمة.

 

 

المصدر: الأخبار