القائد المفدى ” الإمام الخامنئي ” تقدّم الجمهورية الإسلامية وازدهارها سبب معاداة الاستكبار للشعب الإيراني

#وكالة_إيران_اليوم_الإخبارية

 

 

– أكد السيد القائد المفدى ” الإمام الخامنئي ” دام ظله الوارف ، أنّ مشكلة الاستكبار مع جمهورية إيران الإسلامية هي أنه إذا ما تقدمت الجمهورية الإسلامية وازدهرت وأظهرت نفسها في العالم ، فإن منطق الديمقراطية الليبرالية في العالم الغربي سوف يبطل .

 

– استطاع الغربيون نهب العالم كله لأكثر من قرنين عبر منطق الديمقراطية الليبرالية. تارةً قالوا لا توجد حرية ، وأخرى لا توجد ديمقراطية. وبذريعة الديمقراطية، دخلوا ذاك البلد ونهبوا أمواله وثرواته وموارده. غدت أوروبا الفقيرة غنية على حساب تعاسة كثير من الدول الغنية مثل الهند والصين .. طبعاً لم يجرِ استعمار إيران مباشرة لكنهم فعلوا كل ما في وسعهم هنا أيضاً.

 

– أحد الأمثلة الحاضرة أمام أعينكم هي أفغانستان حيث جاء الأمريكيون وارتكبوا الجرائم فيها عشرين عاماً. لقد ارتكبوا أنواع الجرائم وأشكالها كافة، وبعد عشرين عاماً، عادت إلى السلطة هناك تلك الحكومة نفسها التي دخلوا لمحاربتها. سلّموها أفغانستان وخرجوا بتلك الفضاحة.

 

– حسناً، إذا تشكّلت حكومة أو نظام في العالم يرفض منطق الديمقراطية الليبرالية ويمنح الناس الهوية بمنطق حقيقي، ويمنح الشعب الهوية، ويحييهم ويوقظهم ويقويهم ويقف في وجه الديمقراطية الليبرالية، فإنه يُبطل منطق الديمقراطية الليبرالية. الجمهورية الإسلامية هي كذلك.

 

– السيد القائد ” الإمام الخامنئي ” دام ظله الوارففي لقاء جمع من أهالي محافظة أصفهان | 19/11/2022