السعودية تحتفل بعيد ميلاد المسيح عليه السلام وتحرم وتجرم الاحتفال بعيد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. بقلم : القاضي اليمني عبدالكريم عبدالله الشرعي

#وكالة_إيران_اليوم_الإخبارية

– استعداداً لاحتفالات رأس السنة الميلادية استدعت السعودية الكثير من مشاهير الفن والرقص والمغاني والموسيقى الصاخبه وافتتحت المئات من المسارح ودور السينماء والبارات والكازينوهات والمراقص والشاليهات في عموم المملكة السعودية بمافي ذلك المدينة المنورة بالقرب من قبر النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم .

– وتعتبر هذه المتغيرات في سلوك النظام السعودي مغائراً للحشمة والعفة والنزاههة والطهارة والشرف والمعزة التي يتصف بها المواطن العربي المسلم .

– لقد تم نشر العديد من المقاطع التي تم تصويرها داخل المسارح والمراقص المختلطة للذكور والاناث بشكل نستحي من ذكرها في هذا المنشور .

والسؤال :

– هل ارتدت المملكة السعودية عن دين الاسلام واعتنقت دين الأباحية والانحلال عن القيم والاخلاق الكريمة ..؟

– هل صحيح ان السعودية اغلقت الاف المساجد ودور ومعاهد تحفيظ القرءان الكريم وقامت باعتقالات واسعه في صفوف الخطباء والعلماء والوعاض ..؟

ختاماً  : أرى من وجهة نظري .. أن النظام السعودي لا يحق له بعد اليوم أن يتحكم في المقدسات الاسلامية وأهمها الحرمين الشريفين ويجب على جميع العرب والمسلمين انتزاعها من تحت أيدي أل سعود وأن تشترك الدول الإسلامية في حماية وإدارة وخدمة الحرمين الشريفين وأن تهدم جميع مباني وفنادق ومتاجر آل سعود المحيطة بالكعبة المشرفه، وان تبقى مساحة الحرم المكي وسيعه تستوعب جميع الوافدين لمناسك الحج والعمره وأن يسور بيت الله الحرام من حيث المواقيت التي حددها الله للإحرام ..
باعتبارها أبواب بيت الله ، ولايجوز أن تكون لأي شخص .. أي ملكية خاصه من داخل هذا السور .. بحيث يخصص ماوراءه للمباني والفنادق والمتاجر .

– أكتفي بذلك والله من ورى القصد وهو أحكم الحاكمين وموهن كيد الكائدين ..

وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وسلم .