مفتي سورية الشيخ أحمد بدر الدين حسون وأركان السفارة الإيرانية يشاركون مجلس عزاء أقامه ممثل الإمام الخامنئي بدمشق

#وكالة_إيران_اليوم_الإخبارية_زهير البغدادي_تصوير : علي أخلاقي 

 

عندما تنحبس الدموع في المحاجر .. و ترتجف القلوب في الصدور .. فاعلم أن طوداً شامخاً و عموداً من أعمدة الله تهاوى على الأرض ملبياً نداء الحق عز وجل في شوقٍ إلى لقائه و أمل برضاه و عطائه و طمعاً في جنته و جنابه .. قال الله تعالى في كتابه العزيز ﴿ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ صدق الله العلي العظيم ..

– فقد أثار رحيل الفقيه الجليل آية الله الهاشمي الشاهرودي رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران الإسلامية حزناً كبيراً لمكانته المرموقة سياسياً و روحياً واجتماعياً ..

– وفي دمشق العاصمة السورية أقام مكتب الإمام الخامنئي دام ظله الوارف مجلس عزاء وقراءة الفاتحة لروح سماحة آية الله الهاشمي الشاهرودي الطاهرة .. وذلك في مصلى مقام السيدة زينب عليها السلام .. بمشاركة سماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري دام عزه والمفتي العام للجمهورية العربية السورية سماحة الأستاذ الدكتور الشيخ أحمد بدر الدين حسون .. وسعادة الأستاذ عبد الرضا قاسميان المستشار الأول ومعاون سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في سورية والملحق العسكري الإيراني في سورية والأستاذ محمد هادي تسخيري الملحق الثقافي لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق وسماحة الشيخ محسن طهراني رئيس جامعة المصطفى العالمية في سورية والدكتور محمد البحيصي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية وعلماء ومشايخ دمشق وأصحاب السماحة وممثلي عن المراجع الدينية و روؤساء المراكز الدينية والعلمية والثقافية وحشد كبير من رجال الدين وأساتذة الحوزات العلمية وأئمة وخطباء المساجد وحشد كبير من المؤمنين 

– و قد ألقيت عدة كلمات تحدثت عن سيرته العطرة و أخلاقه الرفيعة و محبته لوطنه و إخلاصه لشعب إيران و نصحه و إرشاده ..

– كما أكدت الكلمات بأن سماحته رحمه الله كان منبرا للعلوم يقصده طلبته من كل حدب و صوب يحجون إليه للاغتراف من بحر علمه و فهمه و محبته ..

– و أشادت الكلمات بأرائه المستنيرة و أفكاره الحكيمة و التي كان لها تأثير كبير في الخير العميم على البلاد و العباد إضافة إلى مجموعة قيمة من كتبه و التي تعد مرجعا مهما طال الزمن و تجددت الأيام ..

– و اعتبرت الكلمات عن رحيل الشاهرودي بأنها خسارة كبيرة لا يمكن تعويضها أبداً .. لما تميز به من جليل العلوم و فهمها و ما اتصف به من رقي الأخلاق و كريمها ..

– بدورها أسرة وكالة إيران اليوم الإخبارية ممثلة بمديرها العام ورئيس تحريرها الإعلامي زهير البغدادي تتقدم بأحر التعازي القلبية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية مرشداً وقدئداً وقيادةً وشعباً .. وكما وتتقدم من صاحب سماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري دام عزه ممثل ولي أمر المسلمين سماحة آية الله العظمى الإمام القائد السيد علي خامنئي داعين المولى أن يسكن الفقه الجليل سماحة آية الله الهاشمي الشاهرودي فسيح جنانه .. وإنّا لله وإنّا إليه راجعون ..

 ستبقى إيران الإسلامية .. راية الحق شامخةً بعلمائها وعلومها ورجالاتها وشعبها بكافة أطيافه ..